برنامج المنتكسين

مما لا شك فيه أن طريق التعافي دائما ملئ بالصعوبات والعوائق فطريق النجاح دائماً ما يكون ملئ بالأشواك ونحن هنا نحاول مد يد المساعدة لتمثيل هذه المهمة.

نحن هنا نهتم جيداً أن هناك البعض من الأفراد يسقطون مرة أخري فى براثن الإدمان وذلك بسبب أسباب مختلفة ولكن ما يهمنا أن يقوم النزيل مرة أخرى من كبوته سريعا ويقوم ليواصل طريق النجاح فى التغلب على الإدمان لأن ما يهمنا أن نساعده على النهوض سريعاً ومواصلة مشوار علاجه سريعاً بدلا من التوقف أمام المشكلة والعبث فيها لأنه لن يفيد على العكس قد نكون سبباً في الإستمرار في التغوط أكثر فأكثر حتى يصل النزيل إلى القاع وهو ما لن نسمح به بل سوف نكون أول من يبادر بيد العون للمساعدة فى النهوض سريعاً.

يهدف برنامج المنتكسين إلى العمل مع النزيل فى فترة وجيزة من الزمن حتى لا يتأثر النزيل بطول المدة أو حتى لا يقع فى الإحساس أنه سيقوم بإعادة نفس برنامج الإقامة الكاملة وبالتالى قد راوده أفكار بالملل وإحساس سلبي وهو ما نحاول ألا يقع فيه الفرد عن طريق العمل معه فى برنامج موانع الإنتكاسة في أقصر فترة ممكنة.

يتكون برنامج موانع الإنتاكسة من 36 نقطة نقوم بقياسها على الفرد وإذا ثبت وجود أكثر من عشرون نقطة به فأنه يجب العمل بهذا البرنامج على الفور.

يهدف برنامج موانع الإنتكاسة إلى التعرف على طريقة التفكير الخاطئة والتى قد تؤدى إلى الإنتكاسة وتعريف النزيل بالفخاخ النفسية التى قد يتعرض لها النزيل وتؤدى به إلى الإنتكاسة وكيفية التعامل مع الضغوط الخارجية المختلفة وإدارة حياته بطريقة متزنة وإدارة وقته بطريقة إيجابية صحيحة مع إكتسابه بعض المهارات اللازمة الهامة للحياة.

تعريف الوقاية من الإنتكاسة
هي إحدي طرق العلاج المعرفي السلوكي التي تجمع بين:
- تغيرالمفاهيم الخاطئة عن النفس وعن الحياة وإحلالها بأخرى صحيحة وكيفية مواجهة الضغوط والمشاعر المختلفة وبين إكتساب المهارات السلوكية اللازمة لمقاومة هذه الضغوط بآليات جديدة تمنع العودة مرة أخرى للإنزلاق فى السلوكيات الإدمانية … والبقاء فى التعافى.

علاقة المرض النفسي بالإدمان
 رأي الطب النفسي:
- المرض النفسي بسبب تعاطي مواد مغيرة للمزاج.
- اكثر من 50% من مدمني المواد المخدرة لديهم تشخيص مواكب.
- اكثر من 75% من المدمنين لديهم مرض نفسي (Pryzbeck)
- نظريات التدواي الذاتي وهي أن المدمن لديه مشكلة نفسية كالقلق – الإكتئاب … وقد جرب نشاط إدماني (تعاطي مادة مغيرة للمزاج) وهذه المادة خلقت مزاج مغاير للواقع بعض الوقت كالإحساس بالنشوة أو السلام والطمأنينة وإرتبط تعاطي هذه المادة أو هذا السلوك إرتباطاً شرطياً بحالة النشوة أو الطمأنينة مما يدعم تكرار هذه التجربة مرة ومرات كما لو أن المدمن يطلب نفسه بهذا السلوك او بهذه المادة . (Khant Bian 1997 )
- البعض يري أن الإدمان هو قرار إنتحار بطئ لا يقوي علي ان يقوم المدمن مره واحدة . (Miningar)

المدمنون المجهولون
* يري المدمنون المجهولون أن الإدمان هو مرض أولى – والمشاعر السلبية أو الأمراض النفسية تأتي كنتيجة لتطور المرض للسلوك الإدمانى والأعراض أو أمراض ثانوية ويروا ان ممارسة الـ 12 خطوة للخروج من السلوك الإدماني النشط والبقاء فى التعافي كفيل للخروج من الأعراض النفسية الثانوية .
غير ان هذه النظرة تطورت فى السنوات الأخيرة واصبح هناك تصديق لدي الغالبية من المدمنين المجهولين لحقيقة التشخيص المواكب.

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.