برنامج التعديل السلوكي

برنامج التعديل السلوكي :

- من السائد فى المجتمع أن سن المراهقة هو من أهم المراحل العمرية للأنسان ففيها يتم الأنفتاح أكثر على البيئة المحيطة بالفرد وفيها أيضا يتم توسيع دائرة الأصدقاء والمعارف وعليه فإن الفرد قد يقوم بإكتساب خبرات عن طريق يعادل الخلافات الأجتماعية وقد يكون من تلك الخبرات منها ما هو إيجابي ومنها ما هو سلبي ولكن أثبتت معظم الدراسات أن الفرد في سن المراهقة يكتسب العادات السلبية أكثر من الإيجابية وذلك بحكم الخبرة القليلة لدى الفرد وبناء على تلك الخبرات السلبية قد يحدث تغير في سلوك الفرد للأسوء وقد يلاحظ الأهل أو الأسرة ذلك مؤخرا بعد تطور ذلك السلوك السلبي ولكنهم يظنون أن ذلك طبيعي نتيجة للمرحلة العمرية المبكرة لدى الفرد أو قد يبررون ذلك بأنه نتيجة لتغيرات الجديدة التى يتعرض لها ولكنهم بذلك يغفلون عن أن تلك السلوكيات قد تؤدى بالفرد إلى الدخول فى دائرة الأدمان أو قد يكون هناك تدهور فى السلوكيات بسبب الدخول فى دائرة الأدمان والمشكلة الكبيرة تكمن فأن الأسرة قد تتأكد أن الفرد دخل دائرة الأدمان بالفعل ولكنهم قد يظنون أنها قد تكون تجرية وتمر بسلام أو قد يظنون أنه بسبب سوء التربية فيقوموا بعدم الأفصاح عن المشكلة خوفاً من أن قد يظنون أنها وصمة عار أو يوجه إلى الأسر الأتهام بأنه تقصير من الأسرة أو عدم أهتمام منهم لذلك يتعمدون عدم الأفصاح ومحاولة حل المشكلة أو علاجها داخليا بينهم وبين الفرد ولكنهم بذلك يكون خطأ أكبر نظراً لعدم خبرتهم بتلك المشكلة فقد يقومون بدون قصد يجعل الفرد لأخذ مخدرات بصفة مستمرة.

ولكن هناك بعض العلامات التى تدل على تعاطي المراهق للمخدرات مثل:
- عدم اهتمام بالمظهر الخارجي
- عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية
- أنخفاض الوزن بشكل ملحوظ
- أنخفاض النشاط الجسمانى لدى الفرد وعلامات أخرى.
لذا قمنا بعمل برنامج للتعديل السلوكي للمراهقين وذلك بغرض الكشف المبكر عن العادات والسلوكيات التى قد تؤول إلى الأدمان وذلك تحت أشراف نخبة متخصصة من الأطباء والمتخصصين والتواصل الفعال مع الأهل لأعطائهم الخبرة المطلوبة للتعامل مع المراهقين مع تأهيل الفرد أيضا لأكساب مهارات جديدة وتعديل السلوك السلبي.

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.