العيادات الخارجية

العيادات الخارجية:

قمنا بأستحداث خدمة العيادات الخارجية نظرا لأهميتها للفرد والأسرة وقمنا بمساعدة الفرد لضم مشاكله الخارجية والتعامل معها وأيضا مساعدة الأسرة فى ضم طبيعة الفرد مريض الأدمان أو المريض النفسي أو التشخيص المزدوج ويوجد لدينا مجموعة من الإطباء والأستشاريين النفسيين وأيضا مجموعة من المتخصصين فى مجال المشورة الأسرية وتربية الأبناء والتوعية الجنسية والأستشارات النفسية الفردية ومدربين متخصصين فى مجال التنمية البشرية وأكساب مهارات الحياة.
ونقوم بالأشراف على تلك العيادات من خلال تقديم نبذة عن الأطباء والمتخصصين الموجودين بالعيادات وخدمة الحجز المسبق وأيضا تلقي الأفتراحات والشكاوى من خلال البريد الألكتروني أو أرقام المركز.


برنامج التعديل السلوكي :

- من السائد فى المجتمع أن سن المراهقة هو من أهم المراحل العمرية للأنسان ففيها يتم الأنفتاح أكثر على البيئة المحيطة بالفرد وفيها أيضا يتم توسيع دائرة الأصدقاء والمعارف وعليه فإن الفرد قد يقوم بإكتساب خبرات عن طريق يعادل الخلافات الأجتماعية وقد يكون من تلك الخبرات منها ما هو إيجابي ومنها ما هو سلبي ولكن أثبتت معظم الدراسات أن الفرد في سن المراهقة يكتسب العادات السلبية أكثر من الإيجابية وذلك بحكم الخبرة القليلة لدى الفرد وبناء على تلك الخبرات السلبية قد يحدث تغير في سلوك الفرد للأسوء وقد يلاحظ الأهل أو الأسرة ذلك مؤخرا بعد تطور ذلك السلوك السلبي ولكنهم يظنون أن ذلك طبيعي نتيجة للمرحلة العمرية المبكرة لدى الفرد أو قد يبررون ذلك بأنه نتيجة لتغيرات الجديدة التى يتعرض لها ولكنهم بذلك يغفلون عن أن تلك السلوكيات قد تؤدى بالفرد إلى الدخول فى دائرة الأدمان أو قد يكون هناك تدهور فى السلوكيات بسبب الدخول فى دائرة الأدمان والمشكلة الكبيرة تكمن فأن الأسرة قد تتأكد أن الفرد دخل دائرة الأدمان بالفعل ولكنهم قد يظنون أنها قد تكون تجرية وتمر بسلام أو قد يظنون أنه بسبب سوء التربية فيقوموا بعدم الأفصاح عن المشكلة خوفاً من أن قد يظنون أنها وصمة عار أو يوجه إلى الأسر الأتهام بأنه تقصير من الأسرة أو عدم أهتمام منهم لذلك يتعمدون عدم الأفصاح ومحاولة حل المشكلة أو علاجها داخليا بينهم وبين الفرد ولكنهم بذلك يكون خطأ أكبر نظراً لعدم خبرتهم بتلك المشكلة فقد يقومون بدون قصد يجعل الفرد لأخذ مخدرات بصفة مستمرة.

ولكن هناك بعض العلامات التى تدل على تعاطي المراهق للمخدرات مثل:
- عدم اهتمام بالمظهر الخارجي
- عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية
- أنخفاض الوزن بشكل ملحوظ
- أنخفاض النشاط الجسمانى لدى الفرد وعلامات أخرى.
لذا قمنا بعمل برنامج للتعديل السلوكي للمراهقين وذلك بغرض الكشف المبكر عن العادات والسلوكيات التى قد تؤول إلى الأدمان وذلك تحت أشراف نخبة متخصصة من الأطباء والمتخصصين والتواصل الفعال مع الأهل لأعطائهم الخبرة المطلوبة للتعامل مع المراهقين مع تأهيل الفرد أيضا لأكساب مهارات جديدة وتعديل السلوك السلبي.

برنامج المتابعة الدورية:

- تقوم فكرة برنامج المتابعة الدورية على متابعة المريض حتى بعد أنتهاء المرحلة العلاجية الرئيسية والتخلي عن مشكلة أدمان المخدرات حيث نقوم بمتابعة المريض أسبوعياً عن طريق معرفة أحواله والأستماع إلى المشاكل التى قد يكون واجهها فى البيئة الخارجية والقيام بتوجيه الفرد وأعلامه بكيفية التعامل مع تلك المشاكل أو الضغوط الخارجية التى قد يكون تعرض لها وأيضا حرصا منا على عدم وقوع الفرد مرة أخري فى براثن الأدمان فنقوم بعمل برنامج موانع الأنتكاسة واعلامه بها والعمل على أتقانه له تجنبا للتعرض للأنتكاسه
- حرصا منا على مستقبل النزلاء قمنا بتوفير فرص عمل داخل مركز الثقة وذلك لأننا قمنا بملاحظة أن يعنى النزلاء بعد تخرجهم من المركز أصبحوا يهابون من العمل خارج تلك البيئة الأمنة نظرا للضغوط الخارجية التى قد يتعرضون لها أو خشية على انفسهم من عدم تحمل الضغوط أو التعرض للخبرات السلبية فأنهم يحرصون على التواجد معنا أكبر وقت ممكن لذلك قمنا بتوفير فرص عمل داخل المركز لنكون وسيلة مساعدة لهؤلاء الأفراد.
- وخلال المتابعة الدورية نقوم بتقديم بعض الخدمات العلاجية ذات الدعم النفسي والإجتماعي لمساندتهم فى تلك الفترة وكداعم لهم خلال المتابعة الدورية ونقوم بتقديم برامج نعتمد على التدريب على مهارات الحياة ومنع الانتكاسة وتقديم خدمات أرشاد للأسره وأرشاد للأزواج وبعض أنواع العلاج الفردي والجماعي مع الاستشارات الدوائية.

برنامج الإقامة الكاملة Recovery house

- يعتمد برنامج الإقامة الكاملةعلى البيئة الآمنة المحيطة بالفرد حيث تقوم فكرة هذا البرنامج على العلاج الجماعي عن طريق الجروبات العلاجية المتنوعة والجلسات الفردية مع النزيل حيث يكون النزيل محاط بنزلاء يعانون نفس المشكلة وهى أدمان المخدرات بمختلف أنواعها ويقومون بمساعدة أنفسهم عبر مشاركة أحاسيسهم ومشاعرهم مع بعضهم البعض ومحاولة تغير أفكارهم وسلوكياتهم لكى لا يرجعوا مرة أخري إلى مشكلة ادمان المخدرات وبالطبع يتم تنفيذ هذا البرنامج تحت أشراف أطباء ومتخصصين بأحترافية فى هذا المجال لكي يضموا نسبة نجاح كبيرة إلى كل خطوة فى هذا البرنامج.
- وأما عن جدول برنامج الإقامة العاملة فهو يكون على مدار 24 ساعة يتجزاءون ما بين جروبات علاجية أو جلسات دورية ووقت قراءة كتب اجتماعية وعملية وجلسات فردية ووقت ترفيه وذلك بجانب ممارسة رياضة يوميه فى الصباح.
- يساعد هذا البرنامج النزيل على التعامل مع المشكلات التى يتعرض لها سواء كانت (اجتماعية) أو نفسية أومادية أوجسمانية فى الحياة ، كما يهدف البرنامج أيضاإلى تعريف النزيل بمرض الأدمان ومشاكله وأثاره وكيفية التعامل مع هذا المرض والتغلب عليه.
- يهدف البرنامج أيضا إلى العمل على تنمية المهارات الحياتية لدى النزيل ومواجهة المشكلة بدلا من التهرب منها وكيفية حلها عوضا عن العبث فيها والأنغماس في أضرارها النفسية.
- كما يساهم العلاج على جعل الفرد أكثر تنظيما لوقته وذلك بهدف استثمار وقته فى أشياء مفيدة بدلا من أوقات الفراغ التى قد تساهم فى أتجاه الفرد للأدمان وأيضا بعلمه تحمل مسؤولية فى كل جوانب حياته سواء كانت أسرية أو اجتماعية أو عملية.
برنامج التشخيص المزدوج:

حيث قام مركز الثقة للطب النفسي وعلاج الأدمان باستحداث برنامج التشخيص المزدوج وذلك من أجل الأفراد الذين يعانون من الأمراض النفسية أو العصابية التى قد تكون مصاحبه أو نتيجة لأدمان المخدرات ويقوم هذا البرنامج يوضع البرنامج الماسب للأفراد المصابون بالأضطرابات أو الأمراض النفسية ويتم وضع البرنامج تحت أشراف نخبة من الدكاترة والاستشاريين المتخصصين فى المجال النفسي ويقوم بتنفيذه مجموعة من الأخصائيين النفسيين والأجتماعيين المحترفون والمتخصصون بدرجة علمية كبيرة.
وقد تم استحداث هذا البرنامج بعد ملاحظة أن بعض المرضى يعانون صعوبة التدرج ضمن البرنامج العلاجي مع باقي المرضى الذين يعانون من أدمان المخدرات وذلك نتيجة وجود أضطرابات نفسية مصاحبة لأضطراب الأدمان وأيضا حرصا منا نحن مركز الثقة على عمل برامج مختلفة تعم بالفائدة الكاملة للمريض من جميع الأتجاهات النفسية والسلوكية وأيضا يتضمن البرنامج مجموعة من برامج العلاج المعرفي السلوكي والعلاج الجماعي وبرنامج الأثنا عشر خطوة للتثبيت المزدوج وذلك بجانب كيفية التعامل معه بالجانب العلاجي الدوائي.
ونتقسم الأضطرابات المصاحبة لأدمان المخدرات إلى :
وقد بدأ العمل في هذا البرنامج العلاجي منذ شهر ديسمبر 2013 ، وهذه التجربة العلاجية الرائدة في العالم العربي التي تعتمد علي برنامج الـــ 12 خطوة الابرز نجاحا في علاج اضطرابات الاعتماد على الكحول والمواد المخدرة، وطيلة الخمس عشر سنة الماضية ضمن برامج الاثنى عشرة خطوة تبين ان نسبة كبيره من المرضى لم يحققوا نتائج علاجية دالة بالرغم من تكرار التجربة العلاجية لاكثر من مرة، ومن خلال الملاحظة الاكلينيكية تبين ان هؤلاء المرضى يعانون صعوبات التدرج ضمن البرنامج العلاجي مع باقي المرضى الذين يعانوا من ادمان المخدرات، وذلك نتيجة وجود اضطرابات نفسيه مصاحبة لاضطراب الادمان مثل اضطراب الاكتئاب ثنائي القطب رقم 1 او 2 او اعراض ذهانية نتاج تاريخ من تعاطي المخدرات وخاصه تلك المخدرات التي تسبب مثل هذه المشاكل والتي انتشرت كثيرا في الفتره الاخيره مثل الكبتاجون وغيره، او هذاءات العظمة والاضطهاد او اضطراب ضغوط مابعد الصدمة، وتتمثل المشكلات في التركيز على اعراض احد الاضطرابين وترك الاخر، والبرنامج العلاجي الحالي يقوم على التركيز العلاجي على الاضطرابين بشكل متوازي.
الاضطرابات النفسية
-  اضطرابات القلق الرهابي مثل رهاب الأماكن المتسعة ، والرهاب الاجتماعي ، وأنواع الرهاب من وضوعات محددة .
-  اضطراب الهلع ، والقلق المعم ؛ والقلق والاكتئاب المختلط
-  اضطراب الوسواس القهري.
- اضطرابات الانعصاب ” الكرب والمشقة
- اضطرابات عصبية أخري؛ مثل الوهن العصبي ، وزملة تعدد الشخصية والعالم الواقعي
الاضطرابات العقلية
- الاضطرابات العقلية العضوية: وتضمن خرف مرض الزهيمر المبكر والمتأخر والمختلط والوعائي والزملة العضوية لفقد الذاكرة بدون كحول وعقاقير ، الهذيان بدون كحول وعقاقير.
- الاضطرابات العقلية والسلوكية الناجمة عن الاعتماد على مواد ذات أثر نفسي؛ مثل الاضطرابات الناتجة عن الكحول والأفيون والحشيش والمهدئات والمنومات والكوكاين وعن منبهات أخري والناتجة عن عقار الهلوسة والتدخين والمذيبات المتبخرة وحالات التسم الحاد والانسحاب والهذيان والاضطراب الذهاني وفقدان الذاكرة .
-  اضطرابات الفصام والحالات فصامية الطابع والضلال وتشمل الفصام البارانويدي ، فصام المراهقة ” الهيبغريني”، والتخشبي ” الكتانوني ” ، وغير الميز ” المشوش ” واكتئاب ما بعد الفصام والفصام المتبقي والفصام البسيط وفصامات أخري وغير محددة والاضطراب فصامي الطابع واضطرابات الضلال المستديمة والاضطرابات الذهنية الحادة والعابرة والفصام الوجداني ” نمط اكتئابي ، ومختلط واضطرابات ذهانية غير عضوية أخري.
إضطرابات عصابية :
- اضطراب القلق الرهابي
- اضطراب القلق والهلع العام
- اضطراب الاستجابه لكرب الشديد
- الوسواس القهري
-  الاضطرابات التحولية و الانشقاقية
-  الاضطرابات جسدية الطابع
اضطرابات ذهانية :
1- عضوية :
- حالة الهذيان
- مزمنة (العته)
2- وظيفية :
- الفصام العقلي
- الفصام الوجداني
- اضطرابات ذهنية حادة
- الاضطرابات الضلالية
- الاضطرابات الوجدانية ( الاكتئاب – الهوس – اضطراب وجداني ثنائي القطب).
3- اضطرابات أخري
- ضطرابات سوء استخدام العقاقير
-  الزملات السلوكية ( اضطرابات الأكل والنوم والجنس (
- اضطرابات الشخصية
-  التخلف العقلي والاضطرابات النفسية لدي الأطفال واليافعين

برنامج توعية الأسر والعائلات:
من المتوقع أو شبه المؤكد أن مرض الأدمان وأثاره المدمرة لا تفتقر على الفرد فقط وإنما تمتد لتشمل كل من حوله فى البيئة المحيطة به من أسرته أو عائلته أو أصدقائه أو زملاؤه فى العمل ومن المتعارف عليه أن الأسرة لا تكون على دراية كاملة بكل ما يخص مرض الأدمان أو كيفية التعامل الصحيح معه ولذلك قام مركز الثقة للنقاهه بعمل برنامج توعية للأسرة والعائلات وذلك إيمانا منا نحن مركز الثقة للنقاهه بأن من ضمن الأثار الناتجه لأدمان المخدرات من الأضرار الواقعة على الأسرة أو العائلة لما قد يصيبهم من أمراض القلق والخوف وغيرها من الأمراض النفسية.
لذا وجب علينا من خلال خبراتنا التى اكتسبناها من خلال الأعوام السابقة وضع برامج توجيه للأسر والعائلات حيث أننا لا نتعامل فقط مع المريض بل نتعامل مع أسرهم عن طريق أعلامهم كل ما يمكن معرفته عن مرض الأدمان والأمراض الأخري التى تصاحب هذا المرض من خلال بررامج توعيه تتضم اجتماعات شهرية للأهالى بغرض التوعية ومن خلال ندوات يحاضر فيها مجموعة من الاستشاريين والمتخصصين نفهم طبيعة مرض الأدمان وأسبابه وطرق الوقاية منه وكيفية التعامل الصحيح والصحى مع المرضي حتى بعد خروجهم من المركز وذلك من أجل ضمان أن يخرج المريض فى جو صحى ومتفاهم نفس له الاستمرارية فى التعافي.
وتتضمن برامج التوعية :
1- فهم طبيعة الإدمان،
2- الحصول على معلومات وممارسة مهارات الاتصال الفعال وتعلم كيفية وضع حدود ومعالجتها في برنامج الاسر والعائلات الشهري .
3- عمل ورش عمل ومجموعات مساندة ودعم ذاتي لمناقشة كل الافكار والاسئلة التي تدور في اذهان العائلات عن كيفية التعامل مع المدمن وكيفية مواصلة رحلة التعافي معه .
خدمات الإستشارات الأسرية- قبل التسجيل

1- إستشارات هاتفية بشأن إدمان أحد أحبائك.
2- مناقشة خيارات العلاج لتحديد أنسب برنامج لأحد أقرابك
3-مناقشة تفاصيل طرقنا العلاجية
4-تقديم إستراتيجيات للمساعدة في إلحاق أحد أحبائك بمركز إعادة التأهيل.
5-ترتيبات السفر: حجز الرحلات، بالإضافة إلى التنقلات والإقامة لأعضاء الأسرة المرافقين إذا لزم الأمر

خدمات الإستشارات الأسرية – أثناء التواجد في مركز إعادة التأهيل
1-  قد يقدم دعم أعضاء الأسرة والمقربين حافزًا جيدًا للعميل الذي يخضع لبرنامج علاجي داخلي بعيدًا عن المنزل.
2-  أحدث التقارير بشأن سير عملية التعافي ل مدار البرنامج
3- إستشارات عائلية وجلسات إستشارية.
4-  قيام طاقم العمل بالمركز بتنسيق وتنظيم زيارة الأسرة إلى مركزنا.

Leave a comment

Make sure you enter all the required information, indicated by an asterisk (*). HTML code is not allowed.